دعوة لمراجعة المناهج التربوية بموريتانيا

قال الدكتور محمد عالى ولد لولة إن إجراء 1999 الذي أسس لتدريس المواد العلمية بالفرنسية مرت عليه 20سنة ، وقد تبين أن التلاميذ لم يتعلموا الفرنسية وصار ضعفهم فيها، بل ضعف أساتذتهم فيها كذلك، عائقا دون التعلم.

وأضاف” ينبغي إعادة النظر في هذا الإجراء في ضوء التجربة المغربية التي تدرس المواد العلمية بالعربية حتى الثانوية والتجربة التونسية التي تدرسها بالعربية حتى الإعدادية، مع الاعتناء باللغات الوطنية الأخرى وتطوير تدريس الفرنسية والإنكليزية”.

ودعا ولد لولة إلى تطوير التكوين المهني . قائلا إن “الحاجة إلى الفنيين قائمة في كثير من المجالات والمستويات، والتوجيه المبكر إليها قد يكون أنسب لبعض التلاميذ”.

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *